موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)التحديثاتhttp://www.sistani.org/الأرشيف » حول رؤية الهلال بالأدوات المقرّبة<p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p style="text-align:justify;"> سؤال: يفتي معظم الفقهاء بأنه (لا عبرة برؤية الهلال بالعين المسلّحة سواء بالنسبة إلى الرائي وغيره). ويسأل البعض عن وجه هذه الفتوى مع أن (الرؤية) المذكورة في النصوص (صم للرؤية وأفطر للرؤية) تعمّ بإطلاقها الرؤية بالعين المجرّدة والعين المسلّحة، ومجرّد عدم كون الرؤية بالعين المسلّحة متيسرة في عصر المعصومين عليهم السلام لا يمنع من شمول الإطلاق لها، فأي وجه لعدم الاعتماد على الأجهزة الحديثة في رؤية الهلال مع أنه تتم الاستعانة بها في تشخيص سائر الموضوعات الشرعية؟</p> <p style="text-align:justify;"> الجواب: هذا بحث تخصصي وليس متاحاً في بعض جوانبه الا لأهل الاختصاص ولكن نذكر ما ربما يسع استيعابه لغيرهم أيضاً فنقول: إن القرآن الكريم قد دلّ على أن أهلة الشهور إنما جعلت مواقيت يعتمد عليها الناس في أمور دينهم ودنياهم، قال تعالى: [يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ] وما يصلح أن يكون ميقاتاً لعامة الناس هو الهلال الذي يظهر على الأفق المحلي بنحوٍ قابلٍ للرؤية بالعين المجرّدة، وأما ما لا يرى إلا بالأدوات المقربة فهو لا يصلح أن يكون ميقاتاً للناس عامة.</p> <p style="text-align:justify;">وبعبارة أخرى: حكم الهلال في الليلة الاولى والليالي اللاحقة من الشهر حكم عقارب الساعة، فكما أن عقاربها تحكي بحركتها الدورية عن أوقات الليل والنهار، كذلك القمر بأوضاعه المختلفة ــ حيث يزداد جزؤه المضيء ليلة بعد أخرى ثم يبدأ بالتناقص حتى يدخل في المحاق ــ تحكي عن عدد الليالي في الشهر القمري، ومعنى جعل الأهلة مواقيت للناس هو أن ظهورها بمراحلها المختلفة بمثابة عدّاد سماوي مشهود لعامة الناس يمكنهم الرجوع اليه لمعرفة ايام الشهر القمري لتنظيم شؤون دينهم ودنياهم، وهذا يقتضي أن تكون العبرة في رؤيته بما يتيسر التأكد منه لعامة الناس لا لخصوص من يمتلك جهازاً صناعياً يكشف عن وجود الهلال في الأفق في الوقت الذي لا يتيسر التحقق من ذلك لغيره. فان هذا لا ينسجم مع كون الأهلة مواقيت للناس عامة.</p> <p style="text-align:justify;">ومن هنا يعلم أن عدم الأخذ بالرؤية بالتلسكوب ونحوه في اثبات الهلال ليس من جهة الاحجام عن الاستعانة بالأجهزة الحديثة في تشخيص موضوع الحكم الشرعي، بل من جهة أن ما جعل موضوعاً له إنما هو من قبيل ما يعتبر أن يكون قابلاً للتحقق من وجوده لعامة الناس ممن يملك عيناً سليمة حتى أهل الارياف وسكنة البراري والجبال ممن لا طريق لهم للتحقق من ظهور الهلال في الأفق الا أعينهم.    </p> <p style="text-align:justify;">ونظير المقام ــ من وجه ــ أن من موجبات الجنابة هو خروج السائل المنوي من الرجل، وعندما تجرى له عملية استئصال غدة البروستات يؤدي ذلك عند المقاربة الى رجوع المني الى المثانة وخروجه مستهلكاً في البول، فاذا أخذت عيّنة من بوله واكتشف في المختبر بالمجهر اشتمالها على بعض الحيوانات المنوية لم يحكم على صاحبها بوجوب الغسل، لان ما يوجبه هو خروج المني وهو ما لم يحصل، وأما احراز وجود حيوانات منوية فيما يخرج من البول بالأجهزة الحديثة فهو مما لا أثر له، لعدم تحقق موضوع وجوب الغسل بذلك.  </p> <p style="text-align:justify;">ونظيره أيضاً ما اذا خرج من وطنه وابتعد عنه بحيث لا يراه من يسكن فيه الا بالمنظار ونحوه، أو لا يسمع هو صوت الأذان المرفوع فيه الا ببعض الآلات المعدّة لالتقاط الاصوات من الامكنة البعيدة، فانه لا يتأخر وصوله الى حد الترخص بهذا المقدار بل يصل اليه اذا لم يكن يراه أهل بلده بالعين المجردة، وعلى رأي اذا لم يكن يسمع الأذان المرفوع فيه بأذُنه المتعارفة، لأن ما هو موضوع الحكم بوجوب التقصير في الصلاة والترخيص في الافطار في شهر رمضان هو الابتعاد عن الوطن بهذا المقدار وليس عدم الرؤية أو عدم السماع بعنوانهما.</p> <p style="text-align:justify;">وهكذا أيضاً ما اذا نظّف السمكة مما فيها من الدم ــ وهو ما يحرم أكله وإن كان طاهراً ــ ولكن لاحظ بالمجهر بقاء جزيئات صغيرة جداً من الدم فيها بحيث لا ترى بالعين المجردة، فانه لا يضر ذلك بجواز أكلها، لأن موضوع حرمة الأكل  هو ما يعدّ دماً بالنظر العرفي، وتلك الجزيئات لا تعدّ كذلك.</p> <p style="text-align:justify;">فهذه الموارد تختلف عن موارد أخرى يمكن أن يكون للأجهزة الحديثة دور في تحقق موضوع الحكم الشرعي أو احراز تحققه، ومن أمثلته:</p> <p style="text-align:justify;">1 ـ ما اذا شك في وقوع شيء من النجاسة في كأس من الماء فنظر بعينه المجردة فلم يجد شيئاً ثم نظر بالمجهر فوجد فيه ذرة من النجاسة لا ترى بالعين المجردة، فانه يحكم فيه بتنجس الماء لان موضوع الحكم بالتنجس هو الملاقاة مع النجاسة ولو بمقدار ذرة منها وقد أمكن احرازها ولو بالمجهر.</p> <p style="text-align:justify;">2 ـ ما اذا نظر الى ما يحرم النظر اليه ــ كبدن غير المحارم من النساء ــ بالمنظار أو نحوه، فانه يحكم بكونه آثماً لأن موضوع الحرمة هو النظر وقد تحقق ولو بالآلة.</p> <p style="text-align:justify;">3 ـ ما اذا تجسس على الغير بآلات التنصت الحديثة، فانه يكون مرتكباً للحرام لصدق التجسس الذي هو موضوع الحكم بالحرمة ولا خصوصية للتنصت بلا واسطة.</p> <p style="text-align:justify;">4 ـ ما اذا مات زوج الحامل واريد تقسيم تركته على سائر الورثة بعد عزل مقدار نصيب الحمل، فان استعين بالسونار ـ مثلاً ـ للتعرف على حاله من أنه واحد أو متعدد ذكر أو أنثى أخذ بمقتضاه، لأن موضوع الحكم بوجوب عزل مقدار نصيب الحمل من تركة المتوفى قبل تقسيمها هو ما يحتمل أن يكون عليه من الوحدة والتعدد والذكورة والأنوثة فإن تيسر تشخيص ذلك بالأجهزة الحديثة لزم العمل بذلك.</p> <p style="text-align:justify;">5 ـ ما اذا شُك في مولود أنه ابن فلان أو لا فأجري عليه فحص الحمض النووي ( DNA ) فكشف عن التطابق بينهما في الجينات الوراثية، فانه يؤخذ بمقتضاه، لأن موضوع الحكم ببنوة المولود لرجل هو تكونه من حيمنه وهو ما أمكن احرازه بالفحص المذكور حسب الفرض، فتترتب عليه أحكامها.</p> <p style="text-align:justify;">والحاصل: إن التفريق بين الموارد بإمكان الاستعانة في بعضها بالأجهزة الحديثة للرؤية أو الاستماع أو نحوها وعدم العبرة بها في البعض الآخر إنما هو من حيث اختلاف الموارد فيما هو موضوع الحكم الشرعي، وليس للفقيه الا التقيد بذلك حسب ما يستفيده من الادلة.</p> <p style="text-align:justify;">وفي مورد الهلال استفاد معظم الفقهاء من جعل الأهلة مواقيت للناس ـ كما نصت عليه الآية المباركة ـ أنها مقياس زمني يتاح لعامة الناس الرجوع اليه وتنظيم أمورهم المعيشية والدينية بذلك، لا أنه مقياس لا يتسنى الا للبعض منهم خاصة بحيث لا يستفيد منه الآخرون الا بالرجوع الى ذلك البعض الذي يملك الآلة المقربة لرؤية الهلال.</p> <p style="text-align:justify;">وبذلك يعرف أنه لو كان العلماء قد توصلوا الى صنع التلسكوبات في عصر المعصومين لما كانوا (عليهم السلام) يأخذون برؤية الهلال بها، ليس استنكافاً عن الاستعانة بالأجهزة الحديثة، بل لأن الهلال الذي لا يكون ظاهراً لعامة الناس لم يجعل ميقاتاً لهم. </p> <p style="text-align:justify;">وبهذه القرينة يتعين أن تكون الرؤية المذكورة في نصوص الصيام والإفطار طريقاً الى ظهور الهلال في الأفق المحلي بحيث يكون قابلاً للرؤية بالعين المجردة لعامة الناس، ولا اطلاق لها لتشمل الرؤية بالأدوات المقربة.      </p> <p style="text-align:justify;">مضافاً إلى أنه لو بني على كون المناط في دخول الشهر بظهور الهلال في الأفق بنحوٍ قابلٍ للرؤية ولو بأقوى التلسكوبات والأدوات المقرّبة لاقتضى ذلك أن صيام النبي (ص) والأئمة (ع) وفطرهم وحجهم وسائر أعمالهم التي لها أيام خاصة من الشهور لم تكن تقع في كثير من الحالات في أيامها الحقيقية، لوضوح أنهم (عليهم السلام) كانوا يعتمدون على الرؤية المتعارفة في تعيين بدايات الأشهر الهلالية، مع أنهم ــ وكذلك كثير من أهل النباهة في عصرهم ــ كانوا على علمٍ بأنه قلّما يرى الهلال بالعين المجرّدة واضحاً ومرتفعاً في ليلة الا ويكون في الليلة السابقة عليها قابلاً للرؤية بأداة مقرّبة قوية لو كانت متوفرة، فلماذا لم يعهد منهم ولا من غيرهم التعويل على ذلك في عدّ الهلال لليلتين عندما يرى لأول مرة واضحاً ومرتفعاً؟!</p> <p> والحمدلله رب العالمين.</p> <p>                                                         مكتب السيد السيستاني (دام ظله) ـ النجف الأشرف</p> <p class="c"> <span class="b"><a href="/files-new/Archeives/1441h/02-10-1441h.pdf">نسخة PDF</a></span></p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26445/الاستفتاءات » هل يجوز للصائم وضع قطرة العين؟<div style="background-color:#ffd;color:maroon;">هل يجوز للصائم وضع قطرة العين؟<div>لا بأس للصائم تقطير الدواء في العين و لو ظهر أثره من اللون أو الطعم في الحلق .http://www.sistani.org/arabic/qa/26420/الاستفتاءات » انا ساكن في السويد في مدينة مالمو و كل سنه في الصيف...<div style="background-color:#ffd;color:maroon;">انا ساكن في السويد في مدينة مالمو و كل سنه في الصيف تصادف مشاكل في وقت الفجر والمغرب لان الشمس لا تغرب تماماً و تبقى الحمره المشرقيه فمتى نفطر ومتى نمسك وماهي اوقات الصلاة؟ و هل يجوز ان نفطر و نمسك على اقرب دوله لديها غروب كامل و فجر صحيح؟ <div>اذا كان المقصود انه لايكون ظلام دامس في ساعات الليل بل يبقى النور بدرجة ضعيفة كالذي يوجد عند طلوع الفجر في سائر البلدان متواصلا طول الليل فابتداء الفجر في هذه البلدان من حين ابتداء ازدياد النور واعتراضه في الافق بشكل محسوس فيمسك للصوم قبل ذلك , ويصلي الصبح بعد ذلك قبل طلوع الشمس، ويصلي العشائين ويفطر بعد غروب قرص الشمس وان كان نورها باقيا، ويتحقق الزوال بانتصاف مابين طلوع الشمس وغروبها حيث يكون وقت صلاة الظهرين. و يجب الصوم وفق مواقيت نفس البلد وإن طال النهار، فإذا اضطر إلى شرب الماء أو أكل الطعام وكان ترك ذلك موجباً للوقوع في حرج شديد لا يتحمّل عادة فيجوز الافطار حينئذٍ، والاحوط وجوباً الاقتصار فيه على مقدار الضرورة والاجتناب عن الزائد، ويجب القضاء بعد ذلك، ولا كفارة عليه.)http://www.sistani.org/arabic/qa/26419/الاستفتاءات » شهر رمضان الكريم قريب ولدينا في الدول الاسكندنافية...<div style="background-color:#ffd;color:maroon;">شهر رمضان الكريم قريب ولدينا في الدول الاسكندنافية وخصوصا السويد لا تغيب الشمس حتى الساعة (١١) ليلا وتشرق الساعة (٣) فجرا، فتكون فترة الصيام طويلة جدا ونحن نعمل لمدة (٨) ساعات احيانا ولدينا ايضا دوام المدرسة. سؤالي هو هل جائز ان نقوم بالصيام والافطار حسب توقيت اقرب دولة مسلمة او عربية؟ <div>يجب الصوم وفق مواقيت نفس البلد وإن طال النهار، فإذا اضطر إلى شرب الماء أو أكل الطعام وكان ترك ذلك موجباً للوقوع في حرج شديد لا يتحمّل عادة فيجوز الافطار حينئذٍ، والاحوط وجوباً الاقتصار فيه على مقدار الضرورة والاجتناب عن الزائد، ويجب القضاء بعد ذلك، ولا كفارة عليه.http://www.sistani.org/arabic/qa/26417/الاستفتاءات » يقترب شهر رمضان المبارك و فيروس كورونا لا يزال يواصل...<div style="background-color:#ffd;color:maroon;"> يقترب شهر رمضان المبارك و فيروس كورونا لا يزال يواصل الانتشار في مختلف المناطق، وعدد من الأطباء يوصون بشرب الماء في فترات متقاربة لتقليل احتمال الاصابة بهذا الفيروس الخطر، لأن قلة الماء في الجسم تقلل من مناعته، وجفاف الحلق لو وصل اليه الفيروس يفسح له المجال للانتقال الى الجهاز التنفسي، في حين أن شرب الماء يساعد في نزوله الى المعدة والقضاء عليه فيها، فهل يسقط صيام شهر رمضان عن المسلمين في هذه السنة بهذا السبب؟ <div> انّ وجوب صيام شهر رمضان تكليف فردي، فكل شخص توفرت فيه شروط الوجوب لزمه الصيام بغض النظر عن وجوبه على الآخرين أو عدم وجوبه عليهم. فاذا حلّ شهر رمضان القادم على مسلم وخاف من أن يصاب بالكورونا إن صام ولو اتخذ كافة الاجراءات الاحتياطية سقط عنه وجوبه بالنسبة الى كل يوم يخشى إن صامه أن يصاب بالمرض ويلزمه قضاؤه. واذا امكنه تضعيف درجة احتمال الاصابة حتى يصبح مما لا يعتد به عند العقلاء ـ ولو من خلال البقاء في البيت وعدم الاختلاط بالآخرين عن قرب واستخدام الكمامة والكفوف الطبية ورعاية التعقيم المستمر ونحو ذلك ـ ولم يكن عليه في ذلك حرج بالغ لا يتحمل عادة لم يسقط عنه وجوب الصيام. واما ما ذكر من ان بعض الأطباء يوصون بشرب الماء في فترات متقاربة تفادياً لقلة الماء في الجسم وجفاف الحلق ــ لانهما يرفعان من احتمال الاصابة بفيروس كورونا ــ فهو ــ إن صحّ عنهم ــ لا يمنع من وجوب الصوم الا بالنسبة الى من بلغه ذلك فخاف من الاصابة بالمرض إن صام ولم يجد طريقاً لتقليل احتمالها بحيث لا يصدق معه الخوف ـ ولو بالبقاء في المنزل واتخاذ سائر السبل الاحتياطية المتقدمة ـ وأما غيره فلا بد من أن يصوم. علماً انه ربما يمكن تفادي قلة الماء في الجسم في حال الصيام من خلال أكل الخضروات والفواكه الغنية بالمياه كالخيار والبطيخ الاحمر قبل الفجر ،كما يمكن تفادي جفاف الحلق بمضغ العلك الخالي من السكر ــ بشرط عدم تفتت اجزائه في الفم ونزوله الى الجوف ــ فان مضغ العلك يؤدي الى زيادة افراز لعاب الفم ولا مانع من بلعه في حال الصيام. وبذلك يظهر ان الذين يسعهم ترك العمل في شهر رمضان والبقاء في المنزل بحيث يأمنون الاصابة بالمرض لا يسقط عنهم وجوب الصيام، وأما الذين لا يسعهم ترك أعمالهم ـ لأي سبب كان ـ فإن خافوا من الاصابة بالفيروس مع ترك شرب الماء في فترات متقاربة في النهار ولم يمكنهم اتخاذ اجراء آخر يأمنون معه من الاصابة به لم يجب عليهم الصيام، وإن لم يجز لهم التجاهر بالإفطار في الملأ العام. ومن المعلوم ان صيام شهر رمضان من أهم الفرائض الشرعية ولا يجوز تركه الا لعذر حقيقي، وكل انسان أعرف بحال نفسه في أن له عذراً حقيقياً في ترك الصيام أو لا. ومختصر القول: ان وجوب الصيام في نهار شهر رمضان انما يسقط عمن له عذر شرعي كالمريض ومن يخاف - لنصيحة طبية مثلاً - أن يصاب بالمرض إن صام ولم يتيسر له اتخاذ الاجراء الاحتياطي المؤمِّن له عن الاصابة، والا لزمه ذلك ولم يجز له ترك الصيام. http://www.sistani.org/arabic/qa/26415/الأرشيف » استفتاء حول صيام شهر رمضان المبارك مع انتشار فيروس كورونا<p class="c"><span class="b">بسم الله الرحمن الرحيم</span></p> <p class="c"><span class="b">مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني (دام ظله)</span></p> <p class="c"><span class="b">السلام عليكم ورحمة الله وبركاته</span></p> <p>   يقترب شهر رمضان المبارك و فيروس كورونا لا يزال يواصل الانتشار في مختلف المناطق، وعدد من الأطباء يوصون بشرب الماء في فترات متقاربة لتقليل احتمال الاصابة بهذا الفيروس الخطر، لأن قلة الماء في الجسم تقلل من مناعته، وجفاف الحلق لو وصل اليه الفيروس يفسح له المجال للانتقال الى الجهاز التنفسي، في حين أن شرب الماء يساعد في نزوله الى المعدة والقضاء عليه فيها، فهل يسقط صيام شهر رمضان عن المسلمين في هذه السنة بهذا السبب؟</p> <p class="c">ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ</p> <p class="c"><span class="b">بسم الله الرحمن الرحيـم</span></p> <p style="text-align:justify;">   انّ وجوب صيام شهر رمضان تكليف فردي، فكل شخص توفرت فيه شروط الوجوب لزمه الصيام بغض النظر عن وجوبه على الآخرين أو عدم وجوبه عليهم. فاذا حلّ شهر رمضان القادم على مسلم وخاف من أن يصاب بالكورونا إن صام ولو اتخذ كافة الاجراءات الاحتياطية سقط عنه وجوبه بالنسبة الى كل يوم يخشى إن صامه أن يصاب بالمرض ويلزمه قضاؤه. واذا امكنه تضعيف درجة احتمال الاصابة حتى يصبح مما لا يعتد به عند العقلاء ـ ولو من خلال البقاء في البيت وعدم الاختلاط بالآخرين عن قرب واستخدام الكمامة والكفوف الطبية ورعاية التعقيم المستمر ونحو ذلك ـ ولم يكن عليه في ذلك حرج بالغ لا يتحمل عادة لم يسقط عنه وجوب الصيام.</p> <p style="text-align:justify;">واما ما ذكر من ان بعض الأطباء يوصون بشرب الماء في فترات متقاربة تفادياً لقلة الماء في الجسم وجفاف الحلق ــ  لانهما يرفعان من احتمال الاصابة بفيروس كورونا ــ  فهو ــ إن صحّ عنهم ــ لا يمنع من وجوب الصوم الا بالنسبة الى من بلغه ذلك فخاف من الاصابة بالمرض إن صام ولم يجد طريقاً لتقليل احتمالها بحيث لا يصدق معه الخوف ـ ولو بالبقاء في المنزل واتخاذ سائر السبل الاحتياطية المتقدمة ـ وأما غيره فلا بد من أن يصوم. علماً انه ربما يمكن تفادي قلة الماء في الجسم في حال الصيام من خلال أكل الخضروات والفواكه الغنية بالمياه كالخيار والبطيخ الاحمر قبل الفجر ،كما يمكن تفادي جفاف الحلق بمضغ العلك الخالي من السكر ــ  بشرط عدم تفتت اجزائه في الفم ونزوله الى الجوف ــ  فان مضغ العلك يؤدي الى زيادة افراز لعاب الفم ولا مانع من بلعه في حال الصيام. وبذلك يظهر ان الذين يسعهم ترك العمل في شهر رمضان والبقاء في المنزل بحيث يأمنون الاصابة بالمرض لا يسقط عنهم وجوب الصيام، وأما الذين لا يسعهم ترك أعمالهم ـ لأي سبب كان ـ فإن خافوا من الاصابة بالفيروس مع ترك شرب الماء في فترات متقاربة في النهار ولم يمكنهم اتخاذ اجراء آخر يأمنون معه من الاصابة به لم يجب عليهم الصيام، وإن لم يجز لهم التجاهر بالإفطار في الملأ العام. ومن المعلوم ان صيام شهر رمضان من أهم الفرائض الشرعية ولا يجوز تركه الا لعذر حقيقي، وكل انسان أعرف بحال نفسه في أن له عذراً حقيقياً في ترك الصيام أو لا.</p> <p style="text-align:justify;">ومختصر القول: ان وجوب الصيام في نهار شهر رمضان انما يسقط عمن له عذر شرعي كالمريض ومن يخاف - لنصيحة طبية مثلاً - أن يصاب بالمرض إن صام ولم يتيسر له اتخاذ الاجراء الاحتياطي المؤمِّن له عن الاصابة، والا لزمه ذلك ولم يجز له ترك الصيام.</p> <p class="r"><span class="b">والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته</span></p> <p class="c"><span class="b">17/ شعبان المعظم /1441 هـ</span></p> <p class="c"><span class="b">مكتب السيد السيستاني (دام ظله)/النجف الأشرف</span></p> <p class="c"> <a href="/files-new/Archeives/1441h/17-8-1441h.pdf">نسخة PDF</a></p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26414/الأرشيف » إمساكيات شهر رمضان المبارك لعام 1441هـ (2020 م)<ul> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h//Ims-Najaf-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة النجف الأشرف وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Karbala-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة كربلاء المقدسة وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h//Ims-Baghdad-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة بغداد وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Basrah-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة البصرة وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Hilla-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة الحلة وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Deywania-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة الديوانية  وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Koot-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة الكوت وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Semawa-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة السماوة وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Emarah-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة العمارة  وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Nasriya-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة الناصرية وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Baquba-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة بعقوبة وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Samerra-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة سامراء وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Kirkuk-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة كركوك وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Mousil-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة الموصل وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Ramadi-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة الرمادي وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Falloja-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة الفلوجة وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Sulaymania-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة السليمانية وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Erbil-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة اربيل وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Duhuk-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة دهوك وضواحيها</a></li> <li><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Ims-Khanagin-1441h.pdf">الأوقات الشرعية لشهر رمضان المبارك في مدينة خانقين وضواحيها</a></li> </ul> <p class="c"><a href="/files-new/Imsakyat/1441h/Imsakyat-Ramadhan-1441h.pdf"><span class="b">تحميل الجميع في ملف واحد</span></a></p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26413/الأرشيف » اسئلة حول تجهيز المتوفين بوباء (كورونا)<p class="c"><img src="/files-new/Archeives/1441h/3-8-1441h.jpg" alt="" /></p> <p class="c"><img src="/files-new/Archeives/1441h/3-8-1441h.jpg" alt="" /><img src="/files-new/Archeives/1441h/3-8-1441h.jpeg" alt="" /></p> <p class="c"> </p> <p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p class="c">مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني (دام ظلّه)</p> <p class="c">السلام عليكم ورحمة الله وبركاته</p> <p>يُرجى الإجابة على الأسئلة التالية حول المتوفين بوباء (كورونا):</p> <p>1)   المسلم المتوفى بهذا المرض هل يجب تغسيله كغيره من الأموات أو أنه يكفي أن ييمّم؟</p> <p>وماذا إذا لم تسمح السلطات بإجراء التيمّم عليه أيضاً حيث تضعه الملاكات الطبية في كيس خاص مع مواد كيمياوية حافظة وتمنع من فتح الكيس قبل الدفن؟</p> <p>2)   إذا لم يتيسر تحنيطه بامساس مساجده السبعة بالكافور فهل له بديل يعمل به؟</p> <p>3)   هل يجب تكفينه بالأثواب الثلاثة؟ وماذا إذا لم تسمح السلطات بفتح الكيس الذي يغطى به ليكفن بها؟</p> <p>4)   في بعض البلدان غير الإسلامية يتم حرق جثث المتوفين بالكورونا فهل يجوز السماح بحرق جثّة المسلم أو يجب على أهله الممانعة منه إذا وسعهم ذلك؟</p> <p>5)   ما حكم وضعه في صندوق (تابوت) ودفن الصندوق في الأرض؟</p> <p>6)   يقول أهل الإختصاص انّه يُمكن دفن المتوفى بالكورونا في أماكن الدفن المتعارف عليها في البلد ولا حاجة إلى إجراء استثنائي لذلك من ناحية عمق القبر أو غيره، لأنّ الفيروس يعتمد على الخلايا الحيّة في بقائه، وبعد موت المصاب يستمر الفيروس في البقاء لمدّة قد تمتد لساعات ولكن لا يمتلك طريقة للخروج من الجسد ثم يتلف. فيكفي اتخاذ الاحتياطات الطبية في عملية نقل جثة المصاب ودفنه من ارتداء القفازات الطبيبة والكمامات العازلة ونحو ذلك، ولا خوف بعد الدفن من انتقال العدوى الى الغير. وفي ضوء ذلك ما حُكم الممانعة من دفن المتوفى بالكورونا في المقابر العامة في البلد ــ ولو في مكانٍ معزول عن سائر القبورــ خلافاً لوصيّته أو رغبة ذويه؟</p> <p class="c">أجيبونا مشكورين</p> <p> </p> <p> </p> <p> </p> <p class="c"><span class="b">بسم الله الرحمن الرحيم</span></p> <p> </p> <p>1-  إذا لم يتيسّر تغسيله لخوف انتقال العدوى منه فإن تيسّر أن يُيمّم بيد الحيّ ولو مع استخدامه للقفازات يتعيّن ذلك، ولو لم يتيسّر أيضاً أو منعت منه السلطات المختصّة دُفِن بلا غُسلٍ ولا تيمّمٍ.</p> <p>2-  يسقط التحنيط عندئذٍ ولا بدل له.</p> <p>3-  يجب تكفينه بالأثواب الثلاثة ولو من فوق الكيس، ولو لم يتيسّر تكفينه بها جميعاً فليُكفّن بالمتيسّر منها كالأزار الذي يغطّي تمام البدن.</p> <p>4-  لا يجوز حرق جثمان الميّت المسلم، ويجب على ذويه وغيرهم الممانعة من ذلك والإصرارعلى دفنه وفق ما يجب في الشرع الحنيف.</p> <p>5-  يجوز ذلك ولكن لابد مع الإمكان من أن يوضع في الصندوق على الجانب الأيمن موجّهاً وجهه الى القبلة كما لو كان يوضع على التراب.</p> <p>6-  لا يجوز في مفروض السؤال الممانعة من دفنه في المقابر العامّة، وعلى السلطات المعنيّة تسهيل الأمر في ذلك، والله العالم.</p> <p> </p> <p class="c"><span class="b">3/ شعبان/1441هـ</span></p> <p class="c"><span class="b">مكتب السيد السيستاني (دام ظلّه) </span></p> <p class="c"><span class="b"> النجف الأشرف</span></p> <p class="c"> </p> <p class="c"><a href="/files-new/Archeives/1441h/3-8-1441h.pdf"><span class="b">نسخة PDF</span></a></p> <p class="c"> </p> <p class="c"> </p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26406/الاستفتاءات » كيف يتم معرفة وقت منتصف الليل؟<div style="background-color:#ffd;color:maroon;">كيف يتم معرفة وقت منتصف الليل؟<div>منتصف الليل هو منتصف الوقت من غروب الشمس الى طلوع الفجر.http://www.sistani.org/arabic/qa/26401/الأرشيف » أسئلة حول فيروس (كورونا)<p class="c"><img src="/files-new/Archeives/1441h/27-7-1441h.jpg" alt="" /></p> <p class="c"> </p> <p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p class="c">مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني دام ظله</p> <p class="c">السلام عليكم ورحمة الله وبركاته</p> <p> يتسع انتشار فيروس كورونا في الكثير من بلدان العالم وتزداد اعداد المصابين به يوماً بعد يوم وقد علمنا بموقف المرجعية الدينية العليا من (وجوب إتّباع التعليمات الصادرة من الجهات المعنيّة بهدف الحدّ من انتشار هذا الوباء الخطير ومن ذلك المنع من اقامة التجمعات والحضور فيها لأيّ هدف كان) ولدينا عدد من الاسئلة نتوجه الى سيدنا المرجع الأعلى دام ظله بطلب الاجابة عليها:</p> <p> 1 ـ هل يلزم التجنب عن المماسة مع الآخرين ـ ممن يحتمل اصابتهم بالمرض ـ بالمصافحة أو المعانقة أو التقبيل أو ما ماثل ذلك، وهل تجوز المخالطة معهم من دون اتخاذ الاجراءات الاحتياطية كلبس الكمامات الطبية ونحو ذلك؟</p> <p>2ـ المصاب بهذا المرض ومن عنده بعض العلامات المحتملة للإصابة به هل يجوز له أن يختلط بالآخرين ممن لا يعلمون بحاله،واذا قام بذلك وانتقلت العدوى اليهم فما هو مسؤوليته تجاههم؟</p> <p>3 ـمن يقدم الى البلد من بلد آخر انتشر فيه الفيروس او اختلط ببعض المصابين به هل يجب عليه أن يلتزم بالحجر المنزلي او عرض نفسه للفحص الطبي للتأكد من سلامته من هذا المرض أو لا؟</p> <p> 4ـ هل يجوز صرف الحقوق الشرعية من الزكاة والخمس في توفير الأدوات الضرورية للحماية من انتقال العدوى من المصابين كالكفوف والكمامات الطبية والمواد المنظفة والمعقمة وكذلك الأدوية والمستلزمات الأخرى مما تمس الحاجة اليها في مكافحة هذا الوباء؟</p> <p>5 ـ بماذا تنصحون المؤمنين في هذا الظرف العصيب الذي يواجهون فيه هذا الوباء الخطير؟            </p> <p class="l">جمع من المؤمنين</p> <p class="c"> بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p>1- من يخـشى أن تنتقل اليه العدوى نتيجة للمماسة أو الاختلاط فيتضرر به ضرراً بليغاً ولو دون الموت يلزمه التجنب عن ذلك، الا مع اتخاذ الاجراءات الاحترازية اللازمة ـ كالتعقيم واستخدام الكمامة المناسبة والكفوف الطبية ـ بحيث يطمئن معها بعدم اصابته بالمرض، واذا لم يتقيد برعاية ما ذكر واصابه ما كان يخاف منه فلن يكون معذوراً في ذلك شرعاً.</p> <p> 2- لا يجوز له أن يختلط بالآخرين بحيث يحتمل انتقال العدوى اليهم، ولو فعل وتسـبب فـي اصابة غيـره ممن لا يعـلم بحاله كان ضامناً لما يلـحق به من الضـرر، ولو مات جراء الاصابة لزمته ديته.</p> <p> 3- نعم يلزمه ذلك مراعياً التعليمات الصادرة من الجهات ذات العلاقة بهذا الشأن.</p> <p>4- لا مانع من أن يصرف من سهم سبيل الله من الزكاة ومن سهم الامام (ع) من الخمس في ذلك مع رعاية الضوابط الشرعية.</p> <p> 5- نوصي المؤمنين الكرام (اعزّهم الله تعالى) بأمور:</p> <p>أ ـ الالتجاء الى الله عزّ وجل والتضرع اليه لدفع هذا البلاء، والاكثار من الاعمال الصالحة كالتصدق على الفقراء واعانة الضعفاء وقراءة القرآن المجيد والادعية المأثورة عن النبي (ص) واهل بيته الاطهار عليهم السلام.</p> <p>ب ـ الحذر اللائق بحجم هذا الوباء من غير هلع واضطراب والأخذ بأتمّ اسباب الوقاية والعلاج منه وفق ما يقرره اهل الاختصاص بعيداً عن الاساليب غير العلمية.</p> <p>ج ـ العمل على توعيه الآخرين بمخاطر الاستهانة بهذا الفيروس وحثّهم على الالتزام بالتوجيهات الصادرة من الجهات المعنيّة وعدم التخلّف عنها.</p> <p>د ـ مساعدة العوائل المتضررة من الوضع الراهن بسبب تعطّل الاعمال وتقييد حركة الناس.</p> <p>هـ ـ رعاية المصابين بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية والمذهبية والسعي في التخفيف عنهم واعانتهم فيما يحتاجون اليه.</p> <p>   أبعد الله عن الجميع كل سوء وبلاء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.</p> <p class="c"> 27/رجب /1441هـ </p> <p class="c">مكتب السيد السيستاني (دام ظلّه)</p> <p class="c">النجف الأشرف</p> <p class="c"> <a href="/files-new/Archeives/1441h/27-7-1441h.pdf">نسخة PDF</a></p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26397/الأرشيف » استفتاء حول دعم العوائل المتضررة من الظرف الراهن<p class="c"> </p> <p class="c"><img src="/files-new/Archeives/1441h/25-7-1441h.jpeg" alt="استفتاء حول دعم العوائل المتضررة من الظرف الراهن" /></p> <p class="c"> </p> <p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p class="c">مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني دام ظلّه</p> <p class="c">السلام عليكم ورحمة الله وبركاته</p> <p> في هذه الأيّام العصيبة التي ابتلي فيها العراقيون كغيرهم وباء (كورونا) وفي ظل تعطّل الكثير من الأعمال وتحديد حركة المواطنين بل ومنع التجول في غالب المناطق أضيف الى العوائل الفقيرة في المجتمع ــ وما أكثرها ــ عوائل كثيرة أخرى كانت تعتمد في استحصال قوتها في كل يوم على ما يكسبه أحد افرادها من خلال عمله اليومي، وقد انسد عليها هذا الباب وأصبح الغالبية العظمى منهم في وضع صعب حيث لا يتيسّر لهم توفير الحد الأدنى مما يلزمهم من الطعام ونحوها من المستلزمات المعيشية. فما هو توجيه المرجعية الدينية في هذا الصدد؟</p> <p>أفيدونا مشكورين</p> <p class="l">جمعٌ من المؤمنين</p> <p> </p> <p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p>إنّ توفير الحاجات الأساسية للعوائل المتضررة من الأوضاع الراهنة هو بالدرجة الأساس من مسؤولية الجهات الحكومية المعنيّة ولكن في ظل عدم الاهتمام الكافي منها بذلك لا مناص من التوجّه إلى سائر الأطراف القادرة على المساهمة في هذا الأمر المهم الذي هو من أفضل الخيرات والقربات.</p> <p>والعمل بما يفي بالمقصود يتطلّب تعاوناً وثيقاً من عدّة أطراف:</p> <p>1-  أهل الخير من المتمكنين ماليّاً، بأن يساهموا بما يتيسّر لهم في هذا المجال ويمكنهم احتساب ما يدفعونه من الحقوق الشرعية، مع رعاية الضوابط المقرّرة في كيفية صرفها وتوزيعها.</p> <p>2-   التجّار ممّن تتوفر لديهم المواد الغذائية ونحوها، بأن يعرضوها للبيع ولا يرفعوا من أسعارها بل ينبغي أن تكون مدعومة.</p> <p>3-  مجاميع من الشباب الغيارى يتطوعون للتعرّف على العوائل المتعففة وإيصال المواد المخصّصة لها، بعد التنسيق في حركتهم مع الجهات الرسمية في ظل منع التجول الساري في معظم المناطق، ولا بد من أن يتخذوا كافّة الإجراءات الاحترازية لئلاّ تنتقل العدوى إليهم لا سمح الله.</p> <p>وينبغي لأصحاب المواكب الحسينية الكرام ــ الذين كان لهم دورٌ مشرّف في ردف المقاتلين الأبطال بكلّ ما يحتاجونه في أيّام الحرب مع داعش ــ أن يستعيدوا نشاطهم باتجاه دعم واسناد العوائل المتضررة في الوقت الراهن مع رعاية ما تقدّم آنفاً.</p> <p>نسأل الله العليّ القدير أن يأخذ بأيدي الجميع إلى ما فيه الخير والصلاح ويدفع هذا البلاء عن البلاد، إنّه رؤوفٌ رحيم.</p> <p>والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.</p> <p class="c">25/ رجب /1441هـ</p> <p class="c">مكتب السيد السيستاني (دام ظلّه)</p> <p class="c">النجف الأشرف</p> <p class="c"> </p> <p class="c"><a href="/files-new/Archeives/1441h/25-7-1441h.pdf">نسخة PDF</a></p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26395/الأرشيف » استفتاء حول جهود الكوادر الطبية في رعاية مرضى (الكورونا)<p class="c"><img src="/files-new/Archeives/1441h/21-7-1441h.jpeg" alt="استفتاء حول جهود الكوادر الطبية في رعاية مرضى (الكورونا)" /></p> <p class="c"> </p> <p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p class="c">مكتب سماحة المرجع الأعلى السيد السيستاني (حفظه الله تعالى)</p> <p class="c">السلام عليكم ورحمة الله وبركاته</p> <p>لا يخفى  عليكم ما يتعرض له الناس في هذه الأيام بسبب (وباء فيروس كورونا) والكادر الطبي والتمريضي والمتطوعون في المستشفيات والمراكز الطبيبة التي تتعامل مع المصابين بهذا الفيروس أو من يشك في اصابتهم به يخاطرون بصحتهم وربما بحياتهم فيما يقومون به، لأنهم عرضة لانتقال العدوى إليهم، ما هي كلمة المرجعية الدينية لهم؟</p> <p class="c">أفيدونا مشكورين</p> <p> </p> <p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p>إنّ علاج المرضى ورعايتهم والقيام بشؤونهم واجبٌ كفائيٌ على كلّ المؤهّلين لأداء هذه المهام من الأطباء والكادر التمريضي وغيرهم، ولكن يجب على السلطات المعنيّة أن توفّر لهم كل المستلزمات الضرورية لحمايتهم من مخاطر الاصابة بالمرض، ولا عذر لها في التخلف عن ذلك.</p> <p>ولا شك في ان ما يقوم به هؤلاء الأعزّة ــ بالرغم من كل التحديات ــ عمل عظيم وجهد لا يُقدّر بثمن، ولعلّه يُقارب في الأهميّة مرابطة المقاتلين الأبطال في الثغور دفاعاً عن البلد وأهله.</p> <p>ومن المؤكد ان الله تبارك وتعالى يقدّر لهم جهودهم في الدنيا ويثيبهم عليها في الآخرة، بل يُرجى من ضحّى بحياته منهم في هذا السبيل أن يثبت له أجر الشهيد ومكانته في يوم الحساب.</p> <p>وإننا إذ نقدّم لهم جزيل الشكر وبالغ التقدير على عملهم الانساني الجليل ندعو الله العلي القدير أن يحميهم ويحفظهم ويبعّد عنهم كل سوء، إنّه سميع مجيب.</p> <p> </p> <p class="c">21/ رجب /1441هـ</p> <p class="c">مكتب السيد السيستاني (دام ظلّه)</p> <p class="c">النجف الأشرف</p> <p class="c"> <a href="/files-new/Archeives/1441h/21-7-1441h.pdf">نسخة PDF</a></p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26388/الأرشيف » نص الخطبة الثانية التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية العليا فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي في يوم الجمعة (12/جمادى الآخرة/1441هـ) الموافق (7/2/2020)<p class="c"> نص الخطبة الثانية التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية العليا فضيلة العلاّمة السيد أحمد الصافي في يوم الجمعة(12/جمادى الآخرة/1441هـ)الموافق (7/2/2020م)</p> <p class="c"> </p> <p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p>  أيها الأخوة والأخوات</p> <p>نقرأ عليكم نص ما وردنا من مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) في النجف الأشرف:</p> <p>   لا بد من الإشارة الى أمرين يتعلقان بأحداث هذا الأسبوع :</p> <p>   أولاً: انه على الرغم من النداءات المتكررة التي اطلقتها المرجعية الدينية حول ضرورة نبذ العنف والالتزام بسلمية التظاهرات، وتنقية الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح من الأعمال التي تضر بمصالح الناس وتفقده تضامن المواطنين وتعاطفهم، الا ان ذلك لم يحل دون وقوع حوادث مؤسفة ومؤلمة خلال الأيام الماضية سفكت فيها دماء غالية بغير وجه حق، وكان آخرها ما وقع في مدينة النجف الأشرف مساء الأربعاء الماضي.</p> <p>   وفي الوقت الذي تدين فيه المرجعية الدينية كل الاعتداءات والتجاوزات التي حصلت من أي جهة كانت، وتعزي العوائل التي فقدت احبتها جراء ذلك وتدعو للجرحى والمصابين بالشفاء العاجل فإنها تؤكد على ما سبق ان اشارت اليه في مناسبة أخرى من انه لا غنى عن القوى الأمنية الرسمية في تفادي الوقوع في مهاوي الفوضى والاخلال بالنظام العام، فهي التي يجب أن تتحمل مسؤولية حفظ الامن والاستقرار، وحماية ساحات الاحتجاج والمتظاهرين السلميين، وكشف المعتدين والمندسين، والمحافظة على مصالح المواطنين من اعتداءات المخربين ، ولا مبرر لتنصلها عن القيام بواجباتها في هذا الاطار، كما لا مسوغ لمنعها من ذلك او التصدي لما هو من صميم مهامها، وعليها أن تتصرف بمهنية تامة وتبتعد عن استخدام العنف في التعامل مع الاحتجاجات السلمية وتمنع التجاوز على المشاركين فيها، وفي الوقت نفسه تمنع الاضرار بالممتلكات العامة او الخاصة بأي ذريعة او عنوان.</p> <p>   ثانياً: إنّ المرجعية الدينية قد حدّدت في خطبة سابقة رؤيتها لتجاوز الازمة السياسية الراهنة، وأوضحت أن الحكومة الجديدة التي تحل محل الحكومة المستقيلة يجب أن تكون جديرة بثقة الشعب وقادرة على تهدئة الأوضاع واستعادة هيبة الدولة والقيام بالخطوات الضرورية لإجراء انتخابات مبكرة في أجواء مطمئنة بعيدة عن التأثيرات الجانبية للمال او السلاح غير القانوني او للتدخلات الخارجية، وتؤكد المرجعية الدينية مرة أخرى أنها غير معنية بالتدخل أو ابداء الرأي في أي من تفاصيل الخطوات التي تتخذ في هذا المسار.</p> <p>  </p> <p class="c"><a href="/files-new/Archeives/1441h/12-6-1441h.pdf">نسخة PDF</a></p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26383/الأرشيف » نص الخطبة الثانية التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية العليا فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في يوم الجمعة (5/جمادى الآخرة/1441هـ) الموافق (31/1/2020)<p>نص الخطبة الثانية التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية العليا فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في يوم الجمعة(5/جمادى الآخرة/1441هـ)الموافق (31/1/2020م)</p> <p class="c">بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p>   أيها الاخوة والاخوات</p> <p>   نقرأ عليكم نص ما وردنا من مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) في النجف الأشرف:</p> <p>   لقد مضت أربعة اشهر على بدء الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح وتخليص البلد من براثن الفساد والفشل التي عمّت مختلف مؤسسات الدولة ودوائرها، وفي خلال هذه المدة سالت الكثير من الدماء البريئة وجرح وأصيب الآلاف من المواطنين، ولا يزال يقع هنا وهناك بعض الاصطدامات التي تسفر عن مزيد من الضحايا الأبرياء.</p> <p>   والمرجعية الدينية إذ تؤكد مرة أخرى إدانتها لاستعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين وما حصل من عمليات الاغتيال والخطف للبعض منهم ورفضها القاطع لمحاولة فضّ التجمعات والاعتصامات السلمية باستخدام العنف والقوة، فإنها في الوقت نفسه ترفض ما يقوم به البعض من الاعتداء على القوات الأمنية والأجهزة الحكومية وما يمارس من أعمال التخريب والتهديد ضد بعض المؤسسات التعليمية والخدمية وكل ما يخلّ بأمن المواطنين ويضّر بمصالحهم، وتنبّه على انّ هذه الاعمال التي لا مسوغ لها لن تصلح بديلاً عن الحضور الجماهيري الحاشد للضغط باتجاه الاستجابة للمطالب الاصلاحية، بل على العكس من ذلك تؤدي الى انحسار التضامن مع الحركة الاحتجاجية والمشاركين فيها.</p> <p>   ومن جهة أخرى فانّ استمرار الأزمة الراهنة وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني ليس في مصلحة البلد ومستقبل أبنائه، فلا بد من التمهيد للخروج منها بالإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة، ويتعين أن تكون حكومة جديرة بثقة الشعب وقادرة على تهدئة الأوضاع واستعادة هيبة الدولة والقيام بالخطوات الضرورية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في أقرب فرصة ممكنة.</p> <p>   إنّ الرجوع الى صناديق الاقتراع لتحديد ما يرتئيه الشعب هو الخيار المناسب في الوضع الحاضر، بالنظر الى الانقسامات التي تشهدها القوى السياسية من مختلف المكونات، وتباين وجهات النظر بينها فيما يحظى بالأولوية في المرحلة المقبلة، وتعذر اتفاقها على اجراء الإصلاحات الضرورية التي يطالب بها معظم المواطنين، مما يعرّض البلد لمزيد من المخاطر والمشاكل، فيتحتم الاسراع في اجراء الانتخابات المبكرة ليقول الشعب كلمته ويكون  مجلس النواب القادم المنبثق عن ارادته الحرة هو المعنيّ باتخاذ الخطوات الضرورية للإصلاح وإصدار القرارات المصيرية التي تحدد مستقبل البلد ولا سيما فيما يخص المحافظة على سيادته واستقلال قراره السياسي ووحدته أرضاً وشعباً.</p> <p>   وختاماً: يبقى أن نشير الى انّ المرجعية الدينية تدين بشدة الخطة الظالمة التي كُشف عنها مؤخراً لإضفاء (الشرعية) على احتلال مزيد من الأراضي الفلسطينية المغتصبة، وهي تؤكد وقوفها مع الشعب الفلسطيني المظلوم في تمسكه بحقه في استعادة أراضيه المحتلة وإقامة دولته المستقلة، وتدعو العرب والمسلمين وجميع احرار العالم الى مساندته في ذلك .</p> <p class="c"><a href="/files-new/Archeives/1441h/5-6-1441h.pdf">نسخة PDF</a></p>http://www.sistani.org/arabic/archive/26381/